بالفيديو .. "سليمان" لـ "السيسى" : هذا هو المطلوب للنجاح

بالفيديو .. "سليمان" لـ "السيسى" : هذا هو المطلوب للنجاح

بالفيديو .. "سليمان" لـ "السيسى" : هذا هو المطلوب للنجاح

06/06/2015

لقاء الدكتور محمد سليمان رئيس حزب #رواد المستقبل فى برنامج بنصبح عليكاهم النقاط التي تحدث عنها الدكتور محمد سليمان - المؤتمر الاقتصادي مجرد بداية ولكن النهضة بعمل الشعب كله والشباب .- الاهتمام بصغار المستثمرين لخلق كوادر تحتاجها المشروعات الكبيرة .- المال وحده لا يكفى ، الخبرة مطلوبة لاتمام المشروعات .- لابد من تدريب وتنمية الشباب لتغطية متطلبات المشروعات القادمة .

‎Posted by ‎حزب رواد المستقبل‎ on‎ 25 مارس، 2015
وأشار د. سليمان خلال اللقاء إن مصر لن تنهض إلا بسواعد كل أبنائها، والشعب المصري يحتاج الى 10 مؤتمرات إقتصادية من أجل أن يعلم كيف تعمل الدولة من أجل الإرتقاء بالزراعة والصناعة التى هى عصب كل إقتصاد ناجح ومثمر، وعلى الحكومة أيضا بذل الكثير من الجهد والمال لمساعدة صغار المستثمرين، وذلك لإن أغلبية النشاط الاقتصادى فى مصر يقوم على الصناعات الصغيرة والمتوسطة والحرف التقليدية ولابد أن تهتم بهم الدولة وتقوم بسرعة إنشاء هيئة عليا للاستثمار الداخلي. وقال د. سليمان: إن الشباب يحتاج الى فرصة مناسبة لأن أي مشروع صغير ينشئة تتوالى عليه أكثر من 7 جهات رقابية كل همهم تحرير المخالفات والمحاضر ولانجد أحد من هؤلاء يعمل على حل مشاكلهم المتراكمة، وعلى الحكومة الإهتمام بصغارالمستثمرين قبل أن نعتمد على كبار المستثمرين لإن صغار المستثمرين هم أساس كبار المستثمرين، فهم من يدربون الشباب الذين نعتمد عليهم فى مصانعنا وشركاتنا. ويشير د. سليمان: على الدولة تدريب العمالة على المهارة قبل المال لان المال واحدة لايكفى فالشباب يحتاج الخبرة قبل كل شىء حتى ينجح وولا يتعرض للفشل والحبس بسبب الديون التى أقترضها من البنوك . ويضيف د.سليمان: على القطاع الخاص فى مصر البدء بالإهتمام بالمشروعات الإقتصادية الصغيرة لانها أساس اقتصاد أى دولة لإن الإقتصاد العالمى موجه نحو الكيانات الكبيرة ويستخدم الماكينات الحديثة والتى لا تحتاج لعمالة كثيرة، ولكن الصناعات الصغيرة، وقطاع الإنشاء والمعمار هم من يستوعب أكبر عدد من العمالة، بالاضافة إن إحتياجات سوق العمل تبدأ من حيث تدريب الشباب ومن خلال الدورات التدريبية المكثفة عن طريق المدارس والمعاهد الصناعية والمصانع، وهى نابعة أيضا من دراسة وافية لإحتياجات سوق العمل، ودور رجال الأعمال يبدأ هنا من حيث الدراسات والتمويل وتبادل الخبرات بين الجميع علماً بأنه مطلوب دراسة إحتياجات الشركات الأجنبية القادمة من العمالة وتدريب المصريين عليها حتى يمكنهم العمل بالمشروعات الجديدة . وقال إن تعديلات قانون الإستثمار الأخيرة ممتازة لكن معظم المشاكل الحقيقية نابعة من تعثر الشركات والمشكلة تبدأ من البنوك عندما تقوم بملاحقة المستثمر رغم إنهم شركاء فمن المفترض أن نقف بجوارة ، فلقد عاشنا فى فترة ما تسمى تسهيلات " الواسطة " ولا تزال آثارها وتبعاتها قائمة ، والتى إنعكست بأثر سلبي مما أدى إلى تشديد التسهيلات من قبل البنك المركزي والحكومة ، ولنفرض مثلاً أن هناك مستثمر لدية مشروع بـ 500 مليون جنيه وتأخر فى سداد قسط سيارة بـ 1000 جنية يقوم البنك بإخطار البنك المركزي ويفاجئ المستثمر بوقف تعاملاته مع جميع البنوك ، لذا لابد من أن يكون هناك رؤية جديدة حسب ظروف كل مستثمر وأن يكون للضرورة العاجلة تسيهلات مقننة . وطالب د. سليمان، جميع المواطنين بالتضامن لإنجاح أي عمل مما يتطلب الجهد والإخلاص والنظر بنظرة مستقبلية ولا ننتظر نتائج سريعة ، ففي ظل عدم وجود قيادة جيدة للجهاز الإداري والشركات والمصالح أدي إلى ثقافة عدم التطلع للمستقبل والتكاسل وعدم وضع خطط إستراتيجة للمدى البعيد ، فمشروع الالف ميل يبدأ بخطوة، ومن هنا مطلوب أن يكون هناك دور قوي للإعلام فى تنوير العقول والتشجيع على العمل والإنتاج ، وانا شخصيا بدأت مشروع خاص بي خلال فترة ثورة يناير وهو الوقت التى كانت تغلق فيه الشركات والمصانع وتنقل إستثمارتها إلى الخارج، ولكن لإنى أحب عملى وعندى أمل فى بلدي قررت وتحديت الصعاب، ومطلوب منا تحديداً فى تلك اللحظة الراهنة أن نقف جميعاً بجوار الرئيس عبدالفتاح السيسي لأنى أري أن هناك مشكلة كبيرة وليست مبالغة مني حينما أقول أن هذا الرجل المخلص لايجد من يساعده للنهوض بمصر فهو يعمل بمفردة والآخرين يعملون فى طريق آخر ، ولكن فى النهاية يبقي الصبر والعمل والإنتاج هو الأمل الوحيد لمصرنا الحبيبة .