رؤية مستقبلية لنتائج فوز ترامب بالرئاسة الأمريكية

رؤية مستقبلية لنتائج فوز ترامب بالرئاسة الأمريكية

رؤية مستقبلية لنتائج فوز ترامب بالرئاسة الأمريكية

09/11/2016
كيمياء ترامب والسيسي توحد بين مصر وأمريكا وتسطر صفحات جديدة بينهما.. وخبراء: التطرف ومكافحة الإرهاب على رأس أولوياتهما

فاز المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية دونالد ترامب، برئاسة الولايات المتحدة الامريكية، اليوم الأربعاء، بعد أن حصد 274 صوتاً بالمجمع الانتخابي مقابل حصول منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون على 215 صوت، وأصبح ترامب الرئيس الـ 45خلفاً للرئيس المنتهي ولايته باراك أوباما.


بوادر أمل فى إيقاف الحرب الأمريكية ضد مصر والشرق الأوسط العربي

ترامب أثار جدلاً واسعاً بين العرب والمسلمين بعد فوزه خاصة في ظل العنصرية التي اتهم بها، العديد من الخبراء أكدوا أن السياسات الامريكية في عهد ترامب ستكون مغايرة خاصة العلاقات بين الولايات المتحدة ومصر.


الرئيس عبد الفتاح السيسي، كان أول المهنئين لدونالد ترامب، وأعرب له عن خالص تمنياته بالتوفيق والنجاح في أداء مهمته.
ووجه السيسي الدعوة لترامب لزيارة مصر، فيما أشار ترامب إلى أن اتصال السيسي كان أول اتصالاً يتلقاه لتهنئته، مؤكداً على تطلعه للقاء السيسي قريباً.

ومن ناحيته أعرب الرئيس دونالد ترامب، عن تقديره لاتصال الرئيس، مؤكداً على أن اللقاء الذي جمعه بالسيسي في سبتمبر الماضي على هامش مشاركتهما في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة كان مثمراً، مشدداً على حرصه على استمرار علاقات الصداقة الوطيدة بين مصر والولايات المتحدة.


نتمنى أن ينشأ تعاون قوي بين الرئيسين


وأشاد ترامب بالرئيس السيسي ووصف لقائه معه في تصريحات تليفزيونية، إن اللقاء كان مثيراً جداً، وإنه رجل رائع، مضيفاً" اجتمعنا لوقت طويل، وكانت هناك كيمياء جيدة بيننا"، وأكد ترامب على أنه سيدعو الرئيس السيسي إلى زيارة البيت الأبيض إذا انتخب رئيساً للولايات المتحدة، مشدداً على أمله في زيارة مصر.



وأعرب ترامب عن تقديره للرئيس السيسي والشعب المصري، على ما قاموا به بما يحقق مصلحة بلادهم والعالم، مؤكداً على احترامه وتقديره لتاريخ مصر، ومشيداً بالدور الريادي الذي تقوم به مصر في الشرق الاوسط، معرباً عن دعمه الكامل لمصر في حربها ضد الإرهاب.


وأكد ترامب على أن الولايات المتحدة ستكون حليفاً قوياً لمصر، مشيراً إلى العلاقات والشراكة القوية والممتدة التي جمعت بين البلدين على مدار الاعوام الماضية، مؤكداً على أهمية هذه الشراكة بالنسبة لأمن واستقرار الشرق الأوسط، ومشدداً على أن واشنطن والقاهرة تحاربان جنباً إلى جنب ضد الإرهاب والتطرف.




من جانبه وصف الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئيس ترامب، في مقابلة مع" سي إن إن" ع في سبتمبر، بأنه قائداً قوياً، مؤكداً عند سؤاله عن الاجراءات التي يريد ترامب اتخاذها ضد المسلمين والعرب ومنعهم من دخول الولايات المتحدة، أن الولايات المتحدة الأمريكية تسن قوانين صارمة عند الدخول اليها.


هل سيستمع الرئيس ترامب لآراء الرئيس السيسى ويتعاون معه لمحاربة الارهاب

العديد من الخبراء يرون أن السيسي وترامب يجمعهما تشابه سيكولوجي في أوجه مختلفة، فيلاحظ أن لقاءاتهما تكون في قاعات مغلقة واجتماعهما يكون باختيارات شديدة العناية سواء من المؤسسة الدينية أو المؤسسة العسكرية، وهو ما يجريه ترامب أيضاً الذي عرف عنه انتقاداته الكثيرة للصحفيين.


وناقش ترامب مع الرئيس السيسي كيفية تعاون مصر مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب، وعرض ترامب رؤيته لكيفية حل الصراع العربي الإسرائيلي، وعرض السيسي رؤيته لكيفية تطور العلاقات المصرية الأمريكية في الفترة المقبلة، فيما أكدت مصادر مقربة من ترامب أنه يؤيد شرعية الرئيس السيسي ويعتبرها تمت بإرادة الجماهير مثل الانتخابات الرئاسة وانتخابات البرلمان واستفتاء الدستور.