برافو شعب مصر

برافو شعب مصر

برافو شعب مصر

12/11/2016
سبق أن كتبت مقال بعنوان أنا مع مصر.. والمصريين مش هيسيبوا مصر لحد، وناديت القادرين أن يشعروا بآلام معدومى الدخل وأن يشعروا بواجب عليهم تجاه المعدمين والعاطلين لأن الصدقة هى أكبر ثواب يحصل عليه الإنسان لو فعله لإرضاء الله وبدون المظاهر أو إحراج لأحد .
شعب مصر أعطى درس للعالم كله
شعب مصر طول عمره شعب عظيم مايضحكش عليه بشوية كلام علشان ينزل الشوارع ويخرب ممتلكات الغير ويسيء إلى مصر أمام العالم كله وهذا أمر جعلنى فخور بأنى مصرى من مصر التى يحرسها الله .
القادرين وظروف مصر الآن
فى الأربعينات والخمسينات كان القادرين المصريين يكونون الجميعيات الخيرية التى تقوم ببناء المدارس والمستشفيات ومن بعدها قلت هذه الظاهرة، وأصبحت الدولة غير قادرة على بناء المزيد من المدارس والمستشفيات، لأن تعداد السكان قفز من 20 مليون مصرى سنة 1950 إلى أن أصبح 90 مليون مصرى الآن، مما كان يتطلب مضاعفة المدارس والمستشفيات خمسة مرات و أمر صعب التنفيذ فى ظل الحروب التى عاشتها مصر حرب 56 وحرب 67 وحرب 73 والعداء العالمى ضد مصر والذى اسفر عن تولى فئة مدعمة من الخارج لتحويل مصر إلى دويلات، وكذلك دعم الإرهاب والحصار الاقتصادى الحادث الآن .
نداء للقادرين لكى يقوموا بدورهم
اسمحوا لى أن أناشد كل القادرين لكى يقوموا بدورهم تجاه المعدمين  والعاطلين، ويهتموا بعمل المشروعات لإتاحة فرص عمل لهم وكذلك بناء المدارس لحل مشكلة الكثافة فى الفصول التى وصلت إلى 200 طالب فى الفصل أحيانا، وكذلك المستشفيات يدخلها الان المرضى بطابور طويل يمتد شهور حتى ياتى دوره فى إجراء عملية جراحية ضرورية .
ضرورة الحرص على دوام السلام الاجتماعى
لابد أن يحرص القادرين على دوام السلام الاجتماعى فى مصر، ولا يعتقدوا أن الدولة وحدها مسؤلة عن كل شيء فى ظل ظروف قاسية تمر بها مصر.. وأنا ادعيهم لتخيل ما قد يحدث إذا اختل السلام الاجتماعى سوف تكون هناك كراهية بين المعدمين والقادرين قد تتسبب فيما لا يسر وفى الوقت نفسه ادعو ذوى الظروف السيئة من المصريين أن يؤمنوا بالقضاء والقدر ويثقوا فى الله ويحمدوه والله باذن الله إذا وثق الناس فيه سيكرمهم ويرفع البلاء عنهم، مع دعواتى الشخصية لجميع الناس بأن يشملهم الله بكرمه وهو أكرم من سؤل وهو الرحمن الرحيم وباذن الله أعدكم بأننى معكم من كل قلبى وسأعمل كل ما فى وسعى حتى يكرمكم الله .