مخطط هدم مصر

مخطط هدم مصر

مخطط هدم مصر

مخطط هدم مصر
مصر يحرسها الله وعدت من مخطط التدمير


أولا :-  من مول سفر بعض الشباب للخارج للتدريب على كيفية بدء ثورة 25 يناير

وكذلك من مول المجموعة الكبيرة التى استولت على الثورة وعلى الشعب المصرى الطيب حسن النية.

وأيضا كيف دخل الإرهابيون لسيناء من الإنفاق وجنوب مصر من السودان وغرب مصر من ليبيا لكى يمكنوا الذين سرقوا الثورة من التهديد بتدمير مصر من الإرهابيين ونزع الأمن من الشوارع وإسالة الدماء في كل مكان.

ثانيا:-  أراد الله أن ينقذ مصر فقامت ثوره 30 يونيو ليقوم الجيش المصري بحماية مصر وإيقاف مخطط 25 يناير وأصبح أمن المصريين والحركة في الشوارع في أمان بعدما كان أهالي كل حارة وشارع يكونون لجان شعبيه لحراسة أهلهم في الشارع.

ودليل أن الجيش لم يكن طامعا في حكم البلاد أنه تم اختيار المستشار عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية ليكون رئيسًا للبلاد ويديرها لحين إجراء الانتخابات الرئاسية.

ثالثا :-  قدر الله أن يتمسك الشعب بالفريق السيسي ليكون رئيسا للبلاد واستطاع الرئيس السيسي أن يقود البلاد في بحر غارق في الظلام وملئ بالحيتان والتماسيح وأقام العديد من المشروعات الأساسية وبقى أمامه تحسين اقتصاد مصر التى تتكالب الدول على تدميره حتى يثور الشعب.

رابعا :- فطنه الشعب وذكائه جعلته يلاحظ التدمير الروسى للسياحة فى مصر لمجرد سقوط طائرة ركاب رغم أنها حالة تحدث في بلاد كثيرة وأنضمت معها دول أخرى أوقفت السياحة إلى مصر لأكثر من عام حتى الآن على الرغم من أن هناك طائرة ركاب مصرية على متنها 200 مصري وأكثر أسقطت أمام الساحل الأمريكي وطالبوا من الرئيس مبارك أن يتقبل حجة أن أحد الطيارين على الطائرة هو الذي أسقطها لرغبته في الانتحار ورد عليهم الرئيس مبارك بأن الطائره يقودها ثلاثة طياريين كان يمكنهم السيطرة على واحد منهم يريد إسقاط الطائرة ومن يومها لم يسافر الرئيس مبارك إلى أمريكا بسبب حادث الطائرة ولم تتضامن معنا دولة واحدة ضد أمريكا.

خامسا :- إن مقتل جاسوس إيطالي في مصر لأسباب لا يعرفها أحد حتى الآن فهل هناك من خطط لقتله لإثاره الوقيعة بين مصر وأوروبا.

وبمجرد اكتشاف بئر الغاز فى شرق البحر المتوسط أمام الساحل المصري والمليارات التي ستجنيها مصر من هذا الاكتشاف فخطط العالم المعادي لضرب الاقتصاد المصري ضربة لا يقوم منها وذلك بجمع الدولار الأمريكي من مصر ومن المصريين من الخارج بأسلوب مخطط ساهمت فيه بعض الدول العربية التي منعت تحويل المصريين أموالهم إلى مصر وساعد بعض المصريين من دون قصد بالإضافة إلى أعداء الدولة في مصر ممن لم يستفيدوا بأى امتيازات غير مشروعة أثناء فترة حكم الرئيس السيسي.

سادسا :- وأخيرا نحمد الله أنه أنقذنا مما سمي الربيع العربى وهو مخطط مدروس من أعداء البلاد بالخارج وعلى رأسهم أمريكا لتدمير الشرق الأوسط كله كما نحمد الله على أنه مكن شعب مصر من أن يتضامن ويلتف حول الرئيس السيسي.

وكلمه للشعب المصري والرئيس السيسي، حماك الله أنا وكل الناس متأكدين أن جميع الظروف المحيطة بمصر في منتهى السوء ولكن إرادة الله وكفاءة الرئيس فى القياده وكذلك اخلاصه لمصر نتج عنه الأمن والأمان الذي نعيش فيه وعلينا جميعا ان نقرأ الفاتحه على شهداء مصر الابرار من الجيش والشرطه والشعب وان نكثر من حمد الله على ما نحن فيه رغم المتاعب التى حولنا وبإذن الله سينعم علينا قريبا إذا رضينا وحمدناه.