دحر الإرهاب ليس مسؤلية الرئيس وحدة

دحر الإرهاب ليس مسؤلية الرئيس وحدة

دحر الإرهاب ليس مسؤلية الرئيس وحدة

أعتاد الناس فى مصر، أن يلقوا بالمسؤلية على الرئيس وهم لا يعرفون إلا أن يشتكوا بإستمرار، ولو فكرو بإيجابية بالنسبة للإرهاب وساعدوا الشرطة والجيش بالمعلومات التى يجب على الناس أن يلاحظو ما حولهم وفى حالة الإحساس بالخطر الذي سيصيبهم أو غيرهم أن يرسلوا بالمعلومات للسلطات المختصة.

لقد أخذ وزير الداخلية خطوة إيجابية بتعيين نائبيين له أحدهما للأمن العام والثاني للأمن الوطني، حتى تتسع الرؤية الأمنية لتشمل مساحة أكبر من أمن المجتمع والدولة.

كما نشطت القوات المسلحة فى القيام بعمليات بزيادة حملات «حق الشهيد»، والتى أسفرت فى الأيام القريبة الماضية تدمير كثير من الأوكار الإرهابية بمن فيها من إرهابيين، والاسلحة والمتفجرات وسيارات الدفع الرباعي والمتوسيكلات.
لكن السؤال لماذا هنالك عشرات الملايين من المصريين ليس لهم اي دور في دحر الارهاب سواء الابلاغ عن اي معلومات يتاح لهم معرفتها او دعم ضحايا الارهاب ورفع معنويات المتضررين من الارهاب ولان دول اخري عربية قد دمرت تماما واصبح الكثير من مواطنيها لاجئين ويعيشون في خيام علي الحدود بخلاف من ظلوا داخل بلادهم وفقدوا انسانيتهم وكرامتهم كان الله في عونهم.