كلمة لمنتقدي الرئيس السيسي

كلمة لمنتقدي الرئيس السيسي

كلمة لمنتقدي الرئيس السيسي

06/02/2018
اللهم وسع أفق من يعد من الإعلاميين أو الكتاب، ليعرف ما هو الهدف من طرح أفكاره أو احساسه هل هو تدمير مصر والمصريين أم بنائها، إذا سأل نفسه هل ما يفعله يؤدي إلى بناء الوطن ويحرص أن يطرح ما يراه من آلام أو مشاكل ومعها حل واقعي يمكن تنفيذه؟، وإلا لا يجب أن تنشروا أو تذيعوا ما دمتم لم تَصِلوا إلى ما يؤدي إلى بناء الوطن.


الشعب يتألم ويحتاج من يهون عليه آلامه، والرئيس السيسي ليس أمامنا بديل نثق فيه لنطرحه على الأمه لتتمسك به، ولا نستطيع أن نتحمل مسؤولية تشتيت رؤي الشعب بخصوص الرئيس القادم.


فلا داعي لمحاربة من جربنا آدائه، وحفظ بلدنا ولم يدمرها أو يلقي بها إلى المصير المجهول، كما أن الجيش والشرطة يتعاونون معه فلو جاء رئيس لا نضمن أن يتعاون معه الجيش والشرطة ستكون النتيجة أنه لن تكون لديه الشجاعة للحفاظ على مصر وهو وحيد ولا أحد يدعمه سوى المفسدين والطامعين في مصر ولن يدعم وجوده كرئيس سوى أعداء مصر من الداخل والخارج حتى تخرب البلد ويتولى أمر إداراتها ومصالحها إلا المفسدين والطماعين.


ولدي مثل حدث في الاتحاد السوفيتي عن قريب لقد أيدت الولايات المتحدة الأمريكية أحد الرؤساء للاتحاد السوفيتي لا أجرؤ أن أقول ليس كفئ ولكن نتج عن ذلك انقسام الاتحاد السوفيتي إلى دويلات منفصلة وضاع مركزة كقوى عظمى تقف أمام أمريكا وأصبحت القوى العظمي التي تقف الآن أمام أمريكا هي الصين، فهذه هي اللعب الدولية التي تريد تدمير مصر وعدم مساعدتها لتكون قوة كبرى في المنطقة، فخذوا حذركم. 

وهذا هو ما أحرص عليه فى كتاباتي لأننى أحافظ على الدولة وعلى المصريين، وما يؤدي إلي أمن المصريين وتحقيق آمالهم وأدعوا أن يوفقني الله إلى تحقيق ذلك. 




والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته