ربنا سترها من عنده

ربنا سترها من عنده

ربنا سترها من عنده

11/03/2018

ربنا سترها على مصر من عنده، لقد كررت أكثر من مرة أن لو 100 مليون مصري التفوا حول رئيسهم، لأصبحت مصر أكبر دولة فى المنطقة، وكان أكثر ما أخشاه هو أن يختلف المصريين ولا يتوحدوا، و تتفرق رؤياهم و يختلفوا مع بعض.


ربنا سترها من عنده، ولم يعد هناك سبب لاختلافهم مع بعض حول الرئيس القادم، ولابد أن نحمد الله لأنه نزع أسباب الاختلاف بيننا وبين بعض.



شاهدوا «البوست» الذي حقق أكثر من 650 ألف مشاهدة و38 ألف إعجاب و 4200 تعليق و 3750 مشاركة وهذا هو لينك البوست على صفحة البوابة:

https://www.facebook.com/Bal3asma/photos/a.452100974938023.1073741826.452043798277074/947893522025430/?type=3&theater



الآن لم يبقى على المصريين إلا أن يحبوا بعضهم البعض أكثر وأكثر و يوحدوا أهدافهم ويحسنوا الرؤية المستقبلية لبلدهم وأبنائهم، وأن يركزوا في فعل الخير لانفسهم ولغيرهم حتى نبني بلدنا بأيدينا، ونتذكر أن مصر كانت منذ زمن قريب دولة كبري تمتد من تركيا واليونان وحتى السعودية والسودان وبلاد المغرب العربي، ولأن مصر لو التف 100 مليون مصري حول الرئيس لأصبحت من الدول الكبري فى العالم وهو ما يقلق منه الدول الكبرى حاليا و من يكره مصر ولايتمني لها الخير، ولكن لا تخافوا لأن مصر يحرسها الله فتفائلوا وتعاونوا وافعلوا الخير ستحصدوا جنان الأرض والسماء.


ادعوا للرئيس القادم برعاية الله وحفظه وتوفيقة، وأعانه على حل قضايا ومشاكل المصريين وهي تنحصر فى المعاشات وتنحصر فى جودة التعليم و الرعاية الصحية.


أتمنى أن تكون من أولويات الرئيس السيسي، فهو الأقدر على تنفيذها، ولدي أفكار اقتصادية ستنخفض بها اسعار السلعة وتكاليف المعيشة، أؤجلها لحين وقتها لعرضها على الرئيس.