بالفيديو.. الدكتور محمد سليمان في برنامجه «مصري يتكلم»: مصر درة العالم وتماسك الشعب يجعلها الأكبر في المنطقة

بالفيديو.. الدكتور محمد سليمان في برنامجه «مصري يتكلم»: مصر درة العالم وتماسك الشعب يجعلها الأكبر في المنطقة

بالفيديو.. الدكتور محمد سليمان في برنامجه «مصري يتكلم»: مصر درة العالم وتماسك الشعب يجعلها الأكبر في المنطقة

25/03/2018

قال الدكتور محمد سليمان، رئيس مجلس إدارة شركة سوفت روز، إن 100 مليون مصري لو تضامنوا، ستظهر مصر للعالم دولة قوية، يُعمل حسابها، والدليل هو حالة الاستقرار الداخلي وأن هناك أكثر من 20 إنجاز تموا بفضل الله والاستقرار الداخلي، مضيفًا أن مصر درة العالم من زمان، ولو تماسك الشعب، "هتبقى مصر أكبر دولة في المنطقة العربية.


وأكد "سليمان" خلال أولى حلقات برنامجه "مصري يتكلم"، أن أهمية تضامن الشعب المصري، تكمن في أن مصر تُحارب من الاعداء، لأنها أقوي دولة في المنطقة، موضحًا أن في الداخل هناك طامعين في الاراضي، وجماعات تشجع الارهاب لكي تضعف الدولة، وتهدم المؤسسات، مضيفًا بأننا لكي نحارب الارهاب، لابد أن نقوم بمعاونة الدولة، وندعوا لشهدائنا أن يرحمهم الله، ويصبر أمهات شهداء حادث الارهاب بالاسكندرية، ولكن مهما يحدث فالشعب قوي والجيش والشرطة أقوياء، والكل متضامن ضد الإرهاب.


واقترح الدكتور أن يساعد الشباب في الحرب على الإرهاب، ولابد أن نفكر كيف نحاربه، ولابد من تضامن الشعب بجيشنا وشرطننا ودولتنا، ولا نسمح لأي فرد أن يكون اقوى من الدولة، منوهًا بأن الحرب ضد مصر كانت عملية سرقة الدولار، "مصطلح قولته لما المصريين في الداخل يجمعون الدولار وفي الخارج فوجئوا بعلو قيمته"، وهناك دول منعت المواطنين من الدولار، مما اضطر الدولة لخفض قيمة الجنيه، بناء عليه، وترتب على ذلك غلاء الأسعار والدولة المقصودة من ذلك من قِبل الاعداء.


ومن جهته أكد أبانوب سامي، نائب مدير الحسابات بشركة سوفت روز، على ضرورة تكاتف الشعب كقلب رجل واحد سواء مسلم أو مسيحي، للوقوف مع الدولة المصرية وجيشها وشرطتها، موضحًا بأن الرئيس السيسي يجلس مع الجنود على الأرض، وهو ما يدل على وعيه الكبير وسعة صدره، محذرًا من الانجراف وراء الشائعات.


وفى سياق متصل، طالبت هبة كامل، صحفية، بضرورة الوعي من قبل المصريين، كمساعدة فى الاستقرار، لعودة السياحة كعهدها السابق، مؤكدة أن مصر تمتلك المقومات، على جميع الأصعدة، فهناك سياجة علاجية وترفيهية، بالاضافة للأماكن الأثرية والمنتجعات.