هذه هى مصر

هذه هى مصر

هذه هى مصر

واحد خليجي علي تويتر سأل كم عدد الرقاصات في مصر، بيتريق وكده، فكانت هذه اجابة شخص واحد بس عليه :
فعلا مصر مليانة رقاصات و شحاتين، وأزيدك من الشعر بيتا، مئات العاهرات واللصوص، إحنا أمة ، عندنا المنحرفين ممكن تكون بعدد دول كامله، لكن عندنا كمان أضعافهم مضاعفة مئات المرات علماء وعمال وفلاحين وأدباء وفنانين ومفكرين، عندنا مصطفى مشرفة ومصطفى حسين و مصطفى السيد وزويل ومجدي يعقوب وأم كلثوم وعبدالوهاب وعمر الشريف والخطيب وشلتوت وطنطاوي والحصري ومحمد رفعت والنقشبندي والشعراوى، إحنا شعب محتك بالحضارة أخذا وعطاء، مصر في أسوأ قرونها و أزماتها حازت نوبل ثلاث مرات.
تاريخنا عند الدنيا علم يدرسونه لاولادهم اسمه ( علم المصريات إحنا العالم ترجم رواياتنا و قراها جزءا من تراث الإنسانية ، عرضنا أفلامنا في كان و فينيسيا ، عندنا عاهرات في المهندسين اكتر من شعب بعض الدول كامله و عندنا كمان طبيبات و معلمات و مهندسات و عالمات وملكات ، عندنا فريق كورة و فنانين و أدباء و فلاسفة و عمال و فلاحين و بدل من الجيش ثلاثة جيوش
مصر بلد في ملعب الحياة بنلعب بلاعبينا ، نحتل العالم مرة ، يدخلنا الهكسوس ، نطردهم ، نعمل إمبراطورية ، يحتلنا الرومان ، نبلعهم و نهضمهم نطلعهم مصريين ، يدخلنا العرب ، نقودهم ، ننهزم و ننتكس ، ننتصر و نحرر الأرض ، يوم ما نقول اشتراكية تبقى موضة المنطقة ، نرجع نقول سوق حر تتقلب الموضة ، الإرهاب يضربنا نقوي و لا نضعف ، عندنا اسود تطلع بالدبابة كأنها طالعة مطب صناعي ، بيموت لنا ألف شهيد نجددهم مليون بطل هو مشروع شهيد ، إحنا المصريين قيمتنا في نفسنا من آلاف السنين .
عندما كان شكسبير ﻓﻰ إﻧﺠﻠﺘﺮا ﯾﻜﺘﺐ ﻣﺴﺮﺣﯿﺎﺗﻪ ﺷﻌﺮا لم ﺗﻜﻦ هناك أﻣﺮﯾﻜﺎ .. ﻣﻊ أن ﺷﻜﺴﺒﯿﺮ ﯾﻌﺪوﻧﻪ ﻓﻰ "ﺗﺎرﯾﺦ اﻷدب ﺷﺎﻋﺮاً ﻣﻦ ..اﻟﻌﺼﺮ اﻟﺤﺪﯾﺚ
ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﺮوﻣﺎﻧﻰ "أوﻓﯿﻨﺪ" ﯾﻜﺘﺐ ﺷﻌﺮﻩ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ اﻟﺪﻧﯿﺎ ﻗﺪ ﻋﺮﻓﺖ ﺑﻌﺪ ﺷﯿﺌﺎً إﺳﻤﻪ.. "إﻧﺠﻠﺘﺮا"
ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎن اﻟﺸﺎﻋﺮ اﻟﯿﻮﻧﺎﻧﻰ ﻫﻮﻣﯿﺮوس ﯾﻨﻈﻢ ﻣﻠﺤﻤﺘﻪ اﻹﻟﯿﺎذة ﻛﺎﻧﺖ اﻷﻣﺔ اﻟﺮوﻣﺎﻧﯿﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﺎزاﻟﺖ ﻓﻰ ﺟﻮف اﻟﻌﺪم فحين ﻛﺎن ﻫﻮﻣﯿﺮوس ذاك ﯾﻨﻈﻢ ﻣﻠﺤﻤﺘﻪ ﺗﻠﻚ ﻓﻘﺪ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺼﺮ ﻗﺪ أﻣﻀﺖ ﻣﻦ ﺗﺎرﯾﺨﻬﺎ أرﺑﻌﯿﻦ ﻗﺮﻧﺎً ﺗُﻨﺸﻰء.. أدﺑﺎً وﺷﻌﺮاً ودﯾﺎﻧﺔ
عندما كان العالم و الخلق اجمع يسكن الجحور و ينامون فى العراء كان اجدادى يسكنون القصور و القلاع و المعابد التى بنيت من الذهب و الفضه.
فالارض الوحيده التي تجلي الله عليها و تكلم فيها ... هي مصر و الدوله الوحيده التي ذكرت في القرآن صراحة هي مصر و الدوله التي قرن اسمها في القرآن بالامن و الامان هي مصر و الدوله التي اقترن اسمها بخزائن الارض في القرآن هي مصر و الدوله التي اقترن اسمها و شعبها بمباركة الله في الانجيل هي مصر و الدوله التي علمت العالم الكتابه و نشأ من اهلها سيدنا ادريس اول من خط بالقلم في التاريخ هي مصر و الدوله التي لجأ اليها سيدنا ابراهيم من ظلم اهله هي مصر و الدوله التي لجأ اليها سيدنا يعقوب و اخوات يوسف من المجاعه هي مصر و الدوله التي لجأ اليها السيده العذراء و سيدنا المسيح عليه السلام هي مصر و الدوله التي لجأ اليها آل بيت سيدنا محمد بعد ما تم مطاردتهم و تقتيلهم و نكلبهم في العراق و الشام ...
هي مصر حتي ان السيده زينب دعت لمصر و شعبها الدعاء الشهير " يا أهل مصر، نصرتمونا نصركم الله، وآويتمونا آواكم الله، وأعنتمونا أعانكم الله، وجعل لكم من كل مصيبة فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا"
و السيده هاجر المصريه ... هي من خرج من رحمها سيدنا اسماعيل ابو العرب جميعا و الدوله التي اوصي بها و بأهلها خيرا النبي محمد هي مصر
فاعلم وانتبه ان حين انحنت مصر وظنوا انها انكسرت كانت فقط تربط بيادتها استعداداً للحرب.
إبراهيم الخليل عليه من الله أفضل الصلوات والتسليمات.. تزوج من السيده سارة ولم تنجب.. ثم تزوج هاجر المصرية العظيمه.. فأنجبت له إسماعيل عليه السلام خير أبناء الدنيا طاعة لأبيه.. ومن ذريته جاء العرب فلما تملكت الغيرة من السيده ساره.. أمر الله نبيه إبراهيم بعزل السيده هاجر عنها واسكانها بواد غير ذي زرع
ثم أنجبت السيده سارة ب أمر الله على كبر ولدها إسحاق... ومن ذريته جاء بنو إسرائيل مما سبق... فمصر موجوده قبل العرب وقبل بنو إسرائيل.
العرب الحاليين أبناء إسماعيل وبنو إسرائيل أبناء إسحاق ومن بعده يعقوب وهاجر كانت موجوده قبل إسماعيل وقبل إسحاق.
‎ولكن … لماذا المصرية هاجر
‎انه درس التاريخ … انها تعاليم الله
‎المصرية صابره .. المصرية قوية .. المصرية ذات عزم وجلد.. المصرية رحمها خصب ياتي ب اعظم الرجال( اسماعيل عليه السلام ) … المصرية رمز للحياه … تجعل الصحراء الجدباء التي لا زرع فيها ولا ماء .. تجعلها ام القرى ومقصد العبيد والامراء
‎المصرية مؤمنه بربها راضية بقضاءه واثقه في علمه وحكمته … صدق ايمانها جعل رب البيت يجعل لها منسكا خاصا من مناسك الحج ( الصفا والمروه ) … ويشرب العالمين ماءا عذبا من تحت قدم ولدها.
‎ المصريات تراهن مرفوعات الهامه .. رؤسهن تناطح السحاب .. تجلس على عرش مصر بجوار ملكها … واحيانا تجلس بعظمتها وحيده على العرش .. محركة جيوشاً باكملها …ومتحكمة بعقلها الفذ في مصائر البلاد والعباد بمنتهى الحكمه والقدرة.
‎عندما خرجت المصرية من بلدها خرجت مرتين … مرة تزوجت خليل الرحمن وانجبت إسماعيل عليه السلام .. وكونت امه وشرعت منسكا من مناسك الحج …!!!
‎والمرة الثانيه خرجت مارية القبطية رضي الله عنها لتتزوج خير خلق الله ..سيدنا محمد صل الله عليه وسلم وبارك .. فانجبت له ولده الوحيد ابراهيم … ووضعت قدما للمصريين في بيت النبوة .. وانه شرف لو تعلمون عظيم …!!!
‎وعندما جلست المصرية على عرش مصر .. حكمت حتشبسوت الدولة المصرية 21 عام … جعلت مصر خلالها اعظم قوة عسكرية في العالم .. ووصل الاقتصاد المصري الى مستوى غير مسبوق … ويشهد على ذلك معبدها الذي يعتبر قبلة الباحثين عن عظمة مصر وعظيماتها …!!!
حتى عندما غنت المصرية … اصبحت كوكب الشرق .. اقوى حبال صوتيه لامرأه في العالم .. انها السيده أم كلثوم … غنت للعاشقين .. غنت للنبي العدنان … غنت لمصر المحروسة … جابت كل دول العالم لتجمع بصوتها الاموال للمجهود الحربي … فاستحقت الاحترام والتقدير ..!!!
مصر جاءت ثم جاء التاريخ ثم جاء العرب.
تحدث الله تعالى عن بلاد العرب فقال " تلك القرى"... وتحدث عن مصر فقال " فأرسل في المدائن حاشرين" أي أنه عندما كان العرب يسكنون الخيم والعراء ويطلق على بلادهم قرى كانت مصر مدن عظيمه بكل ما تحمل كلمه مدينه من معنى في الرقي والتحضر والعلم والمعرفه والنظافة والقوة العسكرية والاقتصاد

عندما كان العرب همج يقطعون الطرق ويغير بعضهم على بعض ويقتلون ويسلبون وينهبون بعضهم البعض ويعيشون عيشة الغاب قال الله عن مصر "رب السجن أحب إلي مما يدعونني إليه".. (لم و لن اتطرق الى ظلم يوسف عليه السلام.. ولكنى اعلق عن هيكل دوله) كانت مصر دولة بمعنى الكلمه شرطه وقضاء وسجون عقابيه لمن يعتدي ولمن يظلم أو يقتل.
نحن لسنا عربا نحن أحفاد الملوك و الملكات عرفنا الإله الواحد من قبل إبراهيم عليه السلام نحن أول الموحدين أول من كتب بالقلم علي يد النبي إدريس نحن موجودون من عصر اول الرسل نوح فعندما رأي نوح عليه السلام صلاح وعزة ونعم مصر دعى لها وقال عنها: "أم البلاد وغوث العباد"
منا من رأي اليهودية هي دين الحق فاعتنقها مع رسالة موسى العظيم عليه السلام و منا من رأي المسيحية هي الدين الحق فاعتنقها عند زيارة الطاهرة المصطفاه مريم العذراء وابنها المسيح عليه السلام ومنا من رأي الإسلام هو الدين الحق فاعتنقه عند تحرير عمرو ابن العاص مصر من طغيان الرومان.
عشت و عاش وطنى و شعبى و اجدادى و احفادنا مرابطين مناضلين مضحيين من اجل ارضها و جعل رايتها خفاقه أبيه فبتاريخها وعظمتها و شموخها هى مصــر
و اتحدث الى مصر الى وطنى الحبيب واقول لها احبك يا مصر حملتك بين الحنايا و بين الضلوع و رسمتك فوق الجبين وطن شامخ، عشقتك صدراً بدفء وإن طال فينا زمن الحنين فلا تحزنى على زمان جحود حقود فتنته أشد من حقيقته، من زمان ازقناك فيه هموم السنين، سنعود و سنبنى الامجاد سوياً يا وطنى أحبك يا مصر.
مصر ليست دوله تاريخيه، مصر جائت ثم جاء التاريخ
مصر وكفى
د| محمد سليمان
رئيس مجلس ادارة شركة سوفت روز