تذكروا يوم قال «إن شاء الله»!!

تذكروا يوم قال «إن شاء الله»!!

تذكروا يوم قال «إن شاء الله»!!

04/08/2015
لقد تم الانتهاء من المرحلة الأولى من تنمية محور قناة السويس، والمفترض بعد ذلك أن يتم استكمال القناة الجديدة ويتم عمل منطقة حرة ومناطق سياحية وموانئ لخدمة تجارة الترانزيت، وصيانة وبناء السفن وغير ذلك من البدء في استصلاح أراضي في سيناء، فما زال الشعب ينتظر من قيادته السياسية الاستمرار في تطوير المشروع واستكماله خلال السنوات القريبة القادمة. إن الرئيس عبد الفتاح السيسي أثبت أنه يعمل لمستقبل مصر، فقد بدأ في تنمية محور قناة السويس الذي تأخر عشرات السنين، حتى سبقتنا دول أخرى إلى تنمية سواحلها مثل دبي . [video=Youtube]https://www.youtube.com/watch?v=c8uHbnQaA0k[/video] [color=#FF0000]إن الله أعان من استعان به في أعمال تعود بالخير على الناس، فما بالنا بأعمال تعود بالخير على 90 مليون مواطن، أتذكر اليوم الذي قدم فيه الفريق مهاب مميش عرض توضيحي لمشروع تنمية محور قناة السويس الجديدة وتحدث عن المدة الزمنية المتوقعة للمشروع 36 شهراً أي 3 سنوات، فرد عليه الرئيس قائلاً : «هي سنة»، فأجاب مميش: «وستنفذ يا فندم»، فقال له «السيسي»: «إن شاء الله».[/color] إن مصر بعد معاناة طالت عشرات السنين ستبدأ «بإذن الله» مرحلة جديدة من تاريخها أتمنى من الشعب بأكمله أن يتعاون ويتفاعل مع الأحداث حتى يمكن الإسراع في تنفيذ طموحات الشعب والحديث موجة أساساً إلى كافة القيادات في كل المجالات، أن تكون مثلاً أعلى حتى تتغير أفكار العاملين تحت قيادتهم ويساهموا في إنجاح ما ينتج عنه إسعاد الشعب وتنفيذ ما يحتاجه من مشروعات ومن أداء سلس لمصالحة، وكذلك يدعوا العاملين بالإعلام إلى النظر دائمًا لصالح الوطن . يجب أن يعلم الجميع أن مصر محاطة بالأعداء من كل جهة خاصة الحاقدين من العالم، ولا أحد غير الشعب يتمنى لها التقدم، كما يجب علينا أن نتضامن جميعاً مهما كانت التوجهات للقيام بالأعمال الإيجابية التي ينتج عنها تمكين الوطن من النمو والاستقرار. لقد نجحنا في حل أزمة الكهرباء نسبيًا وجاري تنفيذ مشروعات لزيادة الطاقة الكهربائية في مصر ، حتى يمكن توفير الطاقة للمشروعات الجديدة ، وهذا مثال من التغيرات التي طرأت على مصر واستعادة الشرطة بنسبة كبيرة من قدرتها على توفير الأمن بعد أحداث 25 يناير وما تلاها . لابد أن نشكر جميعاً الله سبحانه وتعالى وأن نطلب منه المزيد من التوفيق لأولى الأمر وإلى ما فيه خير البلاد، وثانياً أن نشكر جميع الذين يعملوا ويساهموا في رفعة الوطن وسلامة أراضية بدأ من الرئيس عبد الفتاح السيسي حماه الله ورجال هيئة قناة السويس وعلى رأسهم الفريق مهاب مميش والإدارة الهندسية للقوات المسلحة والجيش بأكمله، لما نفتخر به من قدرته بعون الله على سحق الإرهاب وكذا نشكر رجال الشرطة على دورهم في تأمين المواطن ومكافحة الإرهاب، وثالثاً نشكر كل فرد من هذا البلد الكريم الذي ساهم في الانتهاء من مشروع القناة أو ساهم في أي عمل عاد على الشعب المصري بالخير.