السيسى والمرشح «تيد كروز»

السيسى والمرشح «تيد كروز»

السيسى والمرشح «تيد كروز»

كاد البعض أن يفرح يوم تقدم الإخوان المسلمون للبرلمان ؛ فنجحوا في الحصول على أغلبية المقاعد، ثم شعر جزء كبير من الشعب بالقلق عندما حاز الإخوان ممثلين فى حزب الحرية والعدالة بغالبية المقاعد فى مجلس الشورى . ومع ذلك كان كثير من الشعب يثقون فى الإخوان على اعتبار أنهم رجال متدينين يخافون الله ويعملون بما أمر به الله ورسوله، فأعطوا أصواتهم لمرشح الإخوان الرئيس المعزول محمد مرسي، وكان العام الذي حكم فيه مصر من أسوأ الأعوام فى تاريخها الحديث ، حيث تغلغل الإخوان فى جميع مراكز إتخاذ القرار في مصر، وتغاضوا لمصلحتهم عن "أنفاق" سيناء وكانوا سعداء بانتشار الإرهابيين في سيناء ، وساءت حالة البلاد فى عهدهم حتى قام الشعب بثورة 30 يونيو لعزلهم من الحكم. بعد مرور عام أجبر الشعب المشير عبدالفتاح السيسي على التقدم للإنتخابات الرئاسية وحصل على أغلبية ساحقة بدون توزيع «زيت وسكر» كما كان يفعل الإخوان ، وتطلع شعب مصر إلى إمكانية تحقيق النهضة والعدالة الاجتماعية وتمكين الشباب ووتأهيلهم وتدريبهم كي يشاركوا فى العملية السياسيه . إلى أن وصلنا إلى يوم 6-8-2015 وهو اليوم الذي فيه افتتاح قناة السويس الجديدة أول خطوة فى تنمية محور القناة وسيناء. هذا اليوم بالتحديد من سبعين عام كان هو اليوم الذي قامت فيه الولايات المتحدة الامريكية بضرب هيروشيما بالقنابل الذرية ، وفى ذلك اليوم أثبتت الإرادة المصرية أن اليد التى تبني وتسعى إلى إفادة العالم تستحق أن تكون أم الدنيا ، كي يعلم العالم معدن الإنسان المصري المصري الأصيل المحب للسلام والخير والمنفعة . وكما نرى الآن دول كثيرة تتعاون بالمال وتشجع على هدم الشرق الأوسط بنشر الإرهاب والأفكار المتطرفة فيه لتدمير الدول العربية ؛ ولا يعلم هؤلاء أن من يطبخ السم لابد وأن يذوقة ؛ وهذا ما حدث فى أمريكا وعدة دول أوربية ،وقد أٌُعجب العالم بعد ذلك بمصر وبالرئيس عبدالفتاح السيسى وتمنى "تيد كروز " المرشح الأمريكي للرئاسة أن يحكم أمريكا رجل شجاع مثل "السيسي" حيث قال ما يلي : [align=left] let me contrast President Obama, who at the prayer breakfast, essentially acted as an apologist. He said, "Well, gosh, the crusades, the inquisitions We need a president that shows the courage that Egypt's President al-Sisi, a Muslim, when he called out the radical Islamic terrorists who are threatening the world.[/align] [video=Youtube]https://www.youtube.com/watch?v=HdRJ88kyENs[/video] والترجمة الحرفية لما قاله : [color=#FF0000]دعني أقارن الرئيس أوباما الذي ركز فى صلاة الأفطار "وهي مناسبة سنوية بأمريكا فى شهر فبراير" على العمل كمدافع فقال " يا إلهي من الحملات والأسئلة الكثيرة " .[/color] [color=#FF0000]وأكمل المرشح الرئاسي الامريكي حديثة قائلاً " نحن نريد رئيساً يظهر الشجاعة كرئيس مصر السيسي المسلم الذي حذر وواجه الإرهابيين الإسلاميين المتطرفين الذين يهددون أمن العالم ".[/color] إفرح يا شعب برئيسك ولا تلتفت للأعداء سواء كانوا من الداخل أو الخارج.