معاك يا سيسي .. مصر بتنضف

معاك يا سيسي .. مصر بتنضف

معاك يا سيسي .. مصر بتنضف

07/09/2015
الفساد في مجتمعنا إستشرى بصورة كبيرة حتى تحول إلى إتهام الابرياء الذين لا يسايرون أهل الفساد فيما يريده المفسدون ؛ وإضطهاد المعترضين على الفساد ووضعهم أمام إختيار صعب أوله أن يساعدوهم على الفساد أو التغاضي عنه والاشتراك فيه أو تلقي ما لا يتحمله أحد. افتحوا الباب في الرقابة الإدارية لكي تحمي جميع من يتقدم ببلاغ ضد الفاسدين ولا يسأل عن اسمه ولا الرقم القومي ولا سكنة ولكن يطلب منه فقط أسماء الأشخاص المفسديين وعلى الرقابة الإدارية التحري عنهم ومعرفة ماذا يفعلون من واقع الأوراق الرسمية الموجودة تحت أيادي المفسدين وشركائهم، لأن الفساد يتم بمستندات وأوراق وإمضاءات غير سليمة ، وكذا يجب أن تقوم إدارة خاصة تابعة للرقابة الإدارية بملاحظة مدى سلاسة تعامل المواطنين مع المسؤليين ومن يتعنت بدون حق أو يعامل المواطن بإزداراء لإرغامة على البحث عن الأبواب الخلفية لقضاء المصالح . وقد نشرت منذ يومين مقالاً بعنوان [color=#FF0000][url=http://www.al3asma.com/56864] عقبال عندنا.. تحيا السعودية [/url][/color] ، تحدثت فيه عن واقعة سوء معاملة موظف لمواطن وعندما تداول الخبر على صفحات التواصل الاجتماعي ووصل إلى الوزير الذي قرر فوراً إقالته بعد مشاهدته للفيديو. واليوم نرى أن الرئيس السيسي بدأ يقود ثورة الإصلاح والحرب ضدد الفساد ، وندعوا الرئيس للإستجابة لاقتراحنا بالتسهيل على من يرى فساداً أو بالمناسبة يعرف معلومات عن الإرهابيين أن يوصل هذه المعلومات للجهات المختصة مثل الرقابة الإدارية أو إدارة تنشئ فى المخابرات العامة أو الحربية تستقبل البلاغات بدون معرفة المبلغ وإنما معرفة المبلغ ضدده واسمه إن أمكن ومكانه إن كان إرهابي فى سكن مجاور له أو رئيس إدارة في إي جهة يقوم بعمليات فساد وتتحري عن صحة هذا الجهات المسؤلة دون احتمال معرفة المبلغ عنه بمن هو المبلغ نهائياً وقطع كل السبل التى يمكن أن تتسبب فى إي ضرر أو إزعاج للمبلغ، والشكر والإعجاب سينهال على سيادتكم إذا أهتمت بهذا الإقتراح . وكانت البادرة القوية التى أثارت إعجاب شعبك بثورة الإصلاح التى بدأتها هي عدم التستر على وزير الزراعة فى واقعة الفساد التى نسبت إليه اليوم .