عزيزي القارئ .. لماذا أكتب لك؟!

عزيزي القارئ .. لماذا أكتب لك؟!

عزيزي القارئ .. لماذا أكتب لك؟!

28/10/2015
يؤسفني أن بعض القراء لا يتمعنون فى قراءة المقال جيداً ويصدرون أحكام سريعة وخاطئة عن مقصدى وهدفي من الكتابة بدلاً من أن ُيكونوا رأياً حقيقياً عن المقال بعد قراءته جيداً ، وإذ رأي القارئ الكريم أن هذا الرأي متوافق مع رؤيته عليه أن يتبناه ويؤمن به ويشارك به غيرة ، وإذا رأي فيه وجهة نظر أخري فأنا يسعدني الإستماع إليها وعليه أن يذكرها بمنتهي الأدب واللياقة والنقد البناء أرحب به وسأتحدث عن وجهة النظر الأخرى أو سأقوم بالرد عليها فى مقال تالي لأننى لا يهمني إلا المصلحة العامة للشعب . يسعدني أن يشعر القارئ أننى أتحدث برسالة هدفها خدمة الشعب وليس لي أي أغراض أخرى سوى أن يتبادل الناس الحوارعما يقتنعون به ، أو ما يرفضونه للرد عليه ، وليعلم الجميع أننى لا أتملق الحكام أبداً ولكننى أتحدث بأسلوب محترم مع الجميع . هذة رسالتي لك عزيزي القارئ ، وأنتظر منك الموضوعات والمجالات التى تريد أن أكتب عنها مع ملاحظة أننى سأختار منها جزء فى كل مقال أكتبة ، وجزء آخر فى مقال تالي وهكذا إن لم يكن هناك أمر عاجل أحب أن أبدي رأي فيه . أعزائي القراء .. دمتم بكل خير