برضه محدش بيسمع و هفضل أتكلم

برضه محدش بيسمع و هفضل أتكلم

برضه محدش بيسمع و هفضل أتكلم

29/11/2015
وكمان يكون فيها إدارة الموظفين فيها مهمتهم المرور على الشعب فى القرى و المدن والمناطق الصناعية و المزارع و الأراضى الزراعية و السواحل ومهمتهم معرفة ما هى مشاكل الناس ؟ وما هو الحل فى رأيهم ؟, لأن الناس تعبت من عدم سماع مشاكلها و محاولة حلها. التعليم اتكلمت عليه فى المقال السابق من أربعة أيام كما تكلمت فى نفس المقال عن نفسية الشباب و المرة دى بقول هوه مفيش حد قادر يلزم الإعلام بأن يكون محترم قبل ما علماء مصر الذين اجتمعوا بالرئيس يخرجوا باقتراح بتعليم الشعب الأخلاق الحميدة بالذمه هو ده اللى قدر عليه علماء مصر الذين ضيع الرئيس وقته فى الجلوس معهم لحل مشاكل مصر. انا بقول للرئيس من فضلك أقعد مع مجموعة عواجيز الفلاحين والصعايدة الذين يعتبرهم أهالى القرى حكماء يرجعون اليهم فى حل مشاكلهم و لا يتصرفون بدون أخذ رأيهم و ستجد أنهم أفضل كثيراً من العلماء الذين اجتمعت بهم. من فضلك جرب ساعة واحدة مع الناس دى بس متخليش الجهات الأمنية هى اللى تختارهم ، ألجأ للكبار من رجال أسرتك او أسر أصدقائك من غير رجال الجيش. وأمنح من اخترتهم سيارات من رئاسة الجمهورية ليس عليها أرقام الرئاسة و اجعلهم يختاروا هم سائقيها و أعطهم بدل نقدى و أطلب منهم أن يمر كل واحد منهم فى محافظة واحدة على عدد من قراها ليتعرف على الحكماء فيها ويسجل بياناتهم وفى أخر المدة ما بين أسبوع الى أسبوعين أرسل اليه اتوبيس رحلات ليجمع فيه الناس و يذهب بهم الى أحد القرى السياحية او الأماكن مثلها و يخبرهم أنه سيأخذهم لقضاء اسبوع أجازة على حساب الدولة. هناك فى هذا المكان الذى ترسل الناس اليه و ليس بالمهم ان يجتمعوا كلهم فى مكان واحد بل فى قرى متعددة وفى مواعيد مختلفة وهناك تفأجهم بأنك موجود بهذه القرية السياحية و أجلس معهم وأسمع ماذا سيقولون بعد ان تعطيهم الأمان وان لم يثقوا فى الأمان أجعل الرجل الذى أحضرهم هو الذى يجلس معهم و تتواصل سيادتك معهم عن طريق الفيديو كونفرس. أنا واثق من نجاح هذه التجربة وإن فشلت فأنا مستعد لسداد كافة التكاليف و الإعتذار لسيادتك علناً أمام الناس .... بس حاول.